البروتين هو عنصر حاسم في الرياضة تَغذِيَة، تلعب دورا حيويا في بناء العضلات, استعادةوالأداء الرياضي العام.

عندما يتعلق الأمر بمصادر البروتين، هناك خياران شائعان غالبًا ما يفكر فيهما الرياضيون هما بروتين مصل اللبن والبروتين النباتي. في هذه المقالة، سوف نتعمق في تفاصيل بروتين مصل اللبن والبروتين النباتي، ونستكشف تركيبهما وفوائدهما ومدى ملاءمتهما لمختلف الأفراد.

بروتين مصل اللبن مقابل البروتين النباتي

فهم مصل اللبن مقابل البروتين النباتي

لتحليل هذين المكونين، علينا أن نفهم وظيفة كل منهما، وسبب أهميتهما.

ما هو بروتين مصل اللبن؟

يتم الحصول على بروتين مصل اللبن من الحليب أثناء عملية صنع الجبن. إنها البروتين الكاملأي أنه يحتوي على الكل الأحماض الأمينية الأساسية المطلوبة من قبل الجسم. بروتين مصل اللبن متوفر في أشكال مختلفة، مثل بروتين الشرش المعزول وتركيز بروتين مصل اللبن.

يخضع عزل بروتين مصل اللبن لمزيد من المعالجة لإزالة معظم الشوائب اللاكتوز, سمين، و الكربوهيدراتمما يؤدي إلى منتج يحتوي على نسبة عالية من البروتين.

من ناحية أخرى، يحتفظ مركز بروتين مصل اللبن بمزيد من اللاكتوز والدهون والكربوهيدرات ولكنه قد يحتوي أيضًا على مكونات مفيدة أخرى مثل الببتيدات المعززة للمناعة وعوامل النمو.

فوائد بروتين مصل اللبن

بروتين مصل اللبن له فوائد عديدة. اقرأ على طول لإلقاء نظرة متعمقة.

الملف الكامل للأحماض الأمينية

بروتين مصل اللبن هو بروتين كامل، يوفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم. وهذا يجعلها موردا قيما للدعم تخليق البروتين العضلي وإصلاحه.

سريع الامتصاص والهضم

بروتين مصل اللبن معروف بخصائصه معدلات امتصاص وهضم سريعة. بعد الاستهلاك، يتم توصيل الأحماض الأمينية من بروتين مصل اللبن بسرعة إلى العضلات، مما يجعله خيارًا مثاليًا للتعافي بعد التمرين.

بناء العضلات واستعادتها

إن التوصيل السريع للأحماض الأمينية التي يوفرها بروتين مصل اللبن يجعلها فعالة في تعزيز بناء العضلات والانتعاش. فهو يساعد على تحفيز تخليق البروتين العضلي، مما يساعد في إصلاح ونمو الأنسجة العضلية بعد التمرين المكثف.

محتوى الليوسين

بروتين مصل اللبن مرتفع بشكل خاص في الأحماض الأمينية الأساسية لوسين. يلعب الليوسين دورًا حاسمًا في تخليق البروتين العضلي وغالبًا ما يُعتبر الحمض الأميني الرئيسي المسؤول عن بدء عملية بناء العضلات.

متعددة الاستخدامات ومريحة

بروتين مصل اللبن متوفر في أشكال مختلفة، بما في ذلك مساحيق البروتينمما يجعله خيارًا مناسبًا للأفراد الذين يحتاجون إلى مصدر بروتين سريع وسهل أثناء التنقل.

مشروب مسحوق البروتين

ما هي البروتينات النباتية؟

البروتينات النباتية مشتقة من مصادر نباتية مختلفة، بما في ذلك البازلاء وفول الصويا والأرز البني والقنب.

في حين تؤخذ البروتينات النباتية في الاعتبار في كثير من الأحيان بروتينات غير مكتملةمما يعني أنها تفتقر إلى واحد أو أكثر من الأحماض الأمينية الأساسية، فإن الجمع بين مصادر البروتين النباتي المختلفة يمكن أن يوفر صورة كاملة للأحماض الأمينية. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي الجمع بين البقوليات (مثل البازلاء) مع الحبوب (مثل الأرز البني) إلى إنشاء صورة تكميلية من الأحماض الأمينية، مما يؤدي إلى مصدر بروتين كامل.

فوائد البروتين النباتي

توفر البروتينات النباتية العديد من الفوائد التي تجعلها خيارًا قابلاً للتطبيق للأفراد الذين يبحثون عن مصادر بروتين بديلة. دعونا نستكشف بعض هذه الفوائد.

غنية بالمغذيات

غالبًا ما تكون البروتينات النباتية غنية بالعناصر الغذائية الأساسية، بما في ذلك الألياف والفيتامينات والمعادن المواد الكيميائية النباتية. تساهم هذه العناصر الغذائية في الصحة العامة والرفاهية وهي ضرورية لوظائف الجسم المثلى.

صحة الجهاز الهضمي

تحتوي البروتينات النباتية، وخاصة تلك المشتقة من البقوليات والحبوب الكاملة، على نسبة عالية من العناصر الغذائية بشكل طبيعي الفيبر. تعتبر الألياف ضرورية لدعم صحة الجهاز الهضمي، وتعزيز حركات الأمعاء المنتظمة، ومنع الإمساك.

صحة القلب

ارتبطت البروتينات النباتية، وخاصة تلك التي يتم الحصول عليها من البقوليات والمكسرات، بـ انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب. إنهم يميلون إلى أن يكونوا أقل في الدهون المشبعة و الكوليسترول مقارنة بمصادر البروتين الحيواني، مما يجعلها خيارًا صحيًا للقلب.

إدارة الوزن

يمكن أن تكون البروتينات النباتية مفيدة لإدارة الوزن بسبب محتواها العالي من الألياف وانخفاض كثافة السعرات الحرارية مقارنة ببعض مصادر البروتين الحيواني. قد يعزز مزيج الألياف والبروتين الشعور بالامتلاء والرضا، مما قد يساعد في التحكم في الشهية.

النشاط المضاد للأكسدة

وتحتوي العديد من مصادر البروتين النباتية، مثل فول الصويا والبازلاء مضادات الأكسدة التي تساعد على الحماية من التلف الخلوي الناجم عن الجذور الحرة. تم ربط مضادات الأكسدة بـ أ تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، بما في ذلك أنواع معينة من السرطان.

الاختلافات بين البروتين النباتي والبروتين الحيواني

عند مقارنة بروتين مصل اللبن والبروتين النباتي، هناك عدة عوامل تلعب دورًا، بما في ذلك مصدر البروتين، وملف الأحماض الأمينية، والامتصاص والهضم، والملاءمة لقيود غذائية مختلفة.

مصدر البروتين

يتم الحصول على بروتين مصل اللبن من الحليب، بينما يتم الحصول على البروتين النباتي من مصادر نباتية مختلفة مثل البازلاء، فول الصوياوالأرز البني. قد يكون هذا الاختلاف في مصدر البروتين مناسبًا للأفراد الذين لديهم تفضيلات أو قيود غذائية محددة.

الملف الشخصي للأحماض الأمينية

بروتين مصل اللبن هو بروتين كامل، يوفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم. يمكن دمج البروتينات النباتية، على الرغم من أنها غير مكتملة في كثير من الأحيان، لتكوين صورة كاملة من الأحماض الأمينية عن طريق مزاوجة مصادر البروتين النباتية المختلفة.

الامتصاص والهضم

يُعرف بروتين مصل اللبن بسرعة امتصاصه وقابليته للهضم العالية، وذلك بفضل تركيبته من البروتينات سريعة الهضم. قد تختلف معدلات الهضم والامتصاص للبروتينات النباتية اعتمادًا على المصدر وطرق المعالجة.

ملاءمة للقيود الغذائية

تعد البروتينات النباتية خيارًا ممتازًا للأفراد الذين يعانون من قيود غذائية، مثل النباتيين والنباتيين وأولئك الذين يعانون من قيود غذائية عدم تحمل اللاكتوز. قد لا يكون بروتين مصل اللبن، المشتق من الحليب، مناسبًا لأولئك الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أو أولئك الذين يتبعون أسلوب حياة نباتي صارم.

الاستدامة والأثر البيئي

غالبًا ما يُنظر إلى البروتينات النباتية على أنها أكثر استدامة وصديقة للبيئة مقارنة بالبروتينات الحيوانية مثل مصل اللبن. تساهم الزراعة الحيوانية في انبعاث الغازات الدفيئة وإزالة الغابات وتلوث المياه. ومن خلال اختيار مصادر البروتين النباتي، يمكن للأفراد تقليل بصمتهم البيئية والمساهمة في نظام غذائي أكثر استدامة.

التفضيل الشخصي والذوق

إن تفضيل المذاق أمر شخصي، وقد يكون لدى الأفراد تفضيلات مختلفة عندما يتعلق الأمر بنكهة وملمس مكملات البروتين. يجد بعض الناس أن طعم بروتين مصل اللبن أكثر جاذبية، بينما يفضل البعض الآخر طعم مساحيق البروتين النباتي. يمكن أن تساعد تجربة العلامات التجارية والنكهات المختلفة الأفراد في العثور على الخيار الذي يناسب ذوقهم بشكل أفضل.

البروتين النباتي مقابل مصل اللبن: الموقف النهائي

عندما تقرر البروتين الحيواني مقابل البروتين النباتي، لا يمكن أن تخطئ. في النهاية، يعود القرار إلى تفضيلاتك الشخصية وأهدافك الغذائية.

بشكل عام، قبل البدء بأي منتج غذائي جديد أو نظام تمرين جديد، نوصيك باستشارة طبيبك.

في التغذية النهائية، نحن نقدم عدة مصل اللبن و كل شيء طبيعي بروتين المكملات. للحصول على جرعة كبيرة من مصل اللبن، جرب منتجنا بروستار 100% بروتين. للحصول على بديل ممتاز للمكملات النباتية، جرب منتجنا الخضراوات أو لدينا عزل البروتين 2. المكملات الغذائية لا تتوقف عند هذا الحد. نحن نقدم العديد من الفئات، من لدينا زيادة الوزن ل فقدان الوزن والطاقة.

أيًا كان نوع البروتين الذي تختاره لبناء العضلات، نتمنى لك رحلة لياقة بدنية ممتازة.

UN Editorial Team